الاثنين، أكتوبر 10، 2005

تعليق عن مقابلة المغرب ضد تونس

انطلقت المقابلة : المغرب ضد تونس و انتهت بالمغرب ضد المغرب
ليهزم المغرب المغرب
هنيئا لتونس بتأهلها لمنديال 2006

نضع على يمين الصفحة استفتاء للرأي المغربي في تحديد المسؤولية

الأحد، أكتوبر 02، 2005

أكذوبة ليلة شهر رمضاني

أرفض أن أذكر اسم الجريدة المغربية التي لم تعر أي احترام لقراءها، و اعتبرتهم أميين لا يفرقون بين الحقيقة و الخيال و نشرت بعنوان بارز و صور تمثال من أحد المعارض اليابانية مدعية أنها صورة فتاة مسخوطة .. و هي ترمي من ذلك الزيادة في مبيعاتها .. غير أن أذكياء المناسبات قاموا بتصوير نسخ عن الصفحة حيث نشر الكذب و بيعها مقابل 1 درهم و هي فرصة أفاتت عن الجريدة ما كانت تحلم به ..
و هنا أود أن أقدم للأصدقاء ممن و صلهم الخبر الكاذب حقيقة القصة عن موقع http://vb.roro44.com/showthread.php?t=50118
و لأنه لابد من التسجيل قبل الإطلاع على الخبر ، أنقله هنا كاملا
القصة الحقيقة





فى الأيام القليلة الماضية سرت شائعة قوية عن فتاة عمانية تحولت إلى حيوان زاحف بسبب إستهزائها بالقرآن الكريم و وصل الأمر إلى حد توزيع منشورات لصورة الفتاة المزعومة فى المدن و القرى المختلفة و نشرها فى الصحف و المثير فى الموضوع أن الإشاعة لم تقف حدودها عند مصر فقط بل اصبحت حديث الجماهير العربية فى كل مكان.
الحديث عن هذه الفتاة لا يزال .. و الناس فى حيرة بين مصدقين و مكذبين و ردود الأفعال متباينة و شبكة الإنترنت باتت مسرحا عاما للحوار و النقاش فى هذا الموضوع و العجيب حتى الآن أنه لم يصدر أى رد فعل من دولة عمان سواء بنفى أو تأكيد هذه القصة.



"النبأ" تلقت رسائل عديدة من قرائها طالبوا بمعرفة حقيقة الموضوع و الوقوف على مدى صدق أو كذب هذه القصة و ذلك بعد أن وصلت الأمور إلى حد إستغلالها فى المتاجرة بالدين و توزيع منشورات تروج على أنها معجزة إلهية مع أن الإسلام لا يحتاج إلى مثل هذه المعجزات - أقصد - هذه الهراءات و من منطلق الحرص على تبديد الشكوك و توضيح الحقيقة و تلبية لرغبة قرائنا فى المقام الأول .. بحثنا فى الموضوع و يسرنا أن نضع هذه الحقائق التى نتمنى أن تكون خطوط فاصلة فى هذه القصة.

فى البداية نرجو أن نوضح أن قصة هذه الفتاة المسخوطة منقولة عن أحد المنتديات على شبكة الإنترنت و المنتدى لمن لا يعرف يختلف عن الموقع فى طبيعة أخباره و موضوعاته فهو لا يعبر عن الإدارة و المسئولين و إنما عن الأعضاء الذين يكتبون بأسماء مستعارة و المنتدى بخلاف الموقع يفسح الطريق أمام أى شخص لكتابة و إبداء الرأى بحرية و لكن و رغم ذلك باتت مصادر تعتمد عليها وكالات الأنباء و الصحف فى نقل الأخبار و الموضوعات.
و بدأت القصة عندما كتب أحد الذين يجهلون الإسلام و أخلاق المسلمين خبرا على أحد المنتديات مضمونه أن فتاة من عمان كانت تتابع قناة غنائية فضائية على الدش بينما كانت أمها تقرأ القرآن الكريم و قالت لأمها: أزعجتينا بالقرآن إذهبى إلى مكان آخر فأصرت الأم على البقاء فى مكانها فاندفعت الفتاة و إخذت المصحف و رمت به على الأرض فذهبت الأم و حملت المصحف و وضعته على صدرها فسقطت إبنتها على الأرض و خسف الله سبحانه و تعالى بها على شكل "معيسلانة" حيوان زاحف يشبه القرد و توجد الفتاة بإحدى مستشفيات مسقط.. و قد أرفق كاتب القصة صورة شخصية للفتاة بعد مسخها .



المهم القصة نقلت عن المنتدى إلى منتدى آخر حتى وجدت مكان ثابت فى جميع المنتديات على الإنترنت و لكن بدأت الأمور تتخذ منحنى آخر عندما نقلها أحد المواقع المفترض فيه أن يتوخى الحذر فى نقل مثل هذه القصص لتنقلها بعض الصحف لتصبح القصة محل جدل واسع فى الأوساط العربية و الإسلامية كما هو حاصل الآن.
و بعد بحث و تمحيص تبين لنا أن هذه القصة لا تعدو مجرد شائعة أطلقها شخص قبل أكثر من عامين و الصورة موجودة على الإنترنت و لكن مقصورة على المنتديات فقط و لم تعرف القصة الإنتشار إلا بعد نشرها فى بعض الصحف و من هنا يلقى باللوم على هذه المطبوعات التى لم تتحرى الدقة فيما تنشره و لم تعمل حسابا لذوى الثقافة المحدودة الذين يصدقون مثل هذه الهراءات.
و يحسب لموقع النيلين الذى نشر القصة أنه بادر بالإعتذار الرسمى لكافة المسلمين و الجماهير فى أنحاء العالم عن نشره للصورة و الخبر و خص دولة عمان التى ورد إسمها فى القصة باعتذار خاص و إن كان قد وجه لها اللوم على عدم صدور رد فعل من جانبها بنفى الواقعة أو تأكيدها.



هذا بالنسبة للموقع أما الصورة فحولها كلام كثير و تحريا للدقة فيما نقول الصورة ليست تركيبا أو من عمل مصمم فوتوشوب بارع بل هى من صنع فنان إسترالى و عرضت بأحد المعارض و كانت عبارة عن مجسمات لتحولات علمية لتناسخ البشر مع الحيوانات باستخدام تقنيات الإستنساخ و التقنية الحيوية .. و المدقق لخلفية الصورة التى عرضتها الصحف و المنشورة على المنتديات يجد نفس الخلفية للصورة التى رسمها الفنان و وضع فيها أكثر من مجسم و هو ما يؤكد أن الأمر شائعة.
و كل الذى فعله صاحب الشائعة فى الصورة أن قام بتظليلها فى الأجزاء الحساسة أكثر أما أصل الصورة كما ذكرنا فيدور حول فكرة الهندسة الجينية .
و بالمنطق إذا كان الكلام صحيحا لماذا لم نسمع عن حدوث هذا الكلام للصهاينة و الأمريكيين الذين دنسوا المصحف الشريف فى جوانتانامو؟.

نقلا عن جريدة النبأ
بتاريخ 17/7/2005

بعض الصور من لوحات الفنان جمعتها لكم يا أخوتي للتوضيح أكثر









أتمنى توضيح الحقيقة للآخريين

*
*



hits
see web stats